Original Context of Tweets النص الاساسي للتغريدات

[ هذه نسخة من النص الاساسي الذي كتبه حمزة في الرسول، صلى الله عليه وسلم، والذي حاول الاقتباس منه في يوم مولد النبي الكريم من خلال التغريدات المنتشرة الان ]

حوار خارج الزمن

مهما ابتعدت عنك أعود إليك .. و تقف في وجهي في يوم مولدك، و تمدّ يميناً كريمة .. مصافحة الندِّ للند !

و ترضى بألا أقبل يديك، و ألا أنحني لك، و أن أمدّ يداً كريمةَ أيضاً، فتبتسم و ابتسم ..

و أقول لك أني ابتعدت .. فتقول لي أنك لا تزال تحبني .. و أكثر منهم جميعاً !

ستقول لي أنني أحسنت فهمك .. و سأقول لك أنني حرصت على ذلك .. لأجلي قبل أن يكون من أجلك ..!

سيصرخ أحدهم من خلفي: إنه ليس من أتباعك .. و ستبسم بهدوء، و تقول بهدوء: مُنذ متى كنت أبحث عن الأتباع ؟

و سأقول مسرعاً: لم أكن تابعاً لأحد أصلاً .. و ستربت على كتفي و أنت تقول: أفهم ذلك .. أفهم ذلك !

سيستغربون من وقوفنا معاً، و من حديثنا الطويل معاً، و سيلمزنوني على الخصوص .. أولئك الحسَّاد !

و لكنك ستعرف ذلك في وجوههم – كأن الله يلهمك فعلاً – و ستقف فيهم خطيباً: ” يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه بعد .. إن كل من عمل الصالحات أخٌ لنا، و إن كل من أحب الناس و أحب الخير للناس أحببناه .. “

و ستتمعر وجوهٌ و تسود وجوه، و ستهمس في أذني: لهذا أحبك أكثر من سواك !

و سأحاول أن أقف خطيباً في أتباعك، لكنك ستمنعني من ذلك شفقة علي: إن هذا لن يجدي يا حمزة ! لن يجدي ! إنهم لن يقبلوك هكذا .. لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم !

- و لا المسلمين ؟

-و لا المسلمين ..

سأصافحك حين تغرب شمس يوم مولدك .. و ستشد على يدي بقوة، و أنت تقول: كُن في قومك كما كنت في قومي ..

لن أعدك، لكنني سأعدك أن تظل عندي رمزاً و قدوةَ أولى دائماً .. دائماً .. ستغرب الشمس .. ستلوح لي عند الأفق .. و سترحل ..!

-حمزة كشغري

No matter how far i stray from you, i go back to you. And you’ll stand in front me on your day of birth, and offer to shake my hand with your blessed right hand, from one human to another..

And you’ll accept that I won’t kiss your hand, or bow to you. But i’ll shake your hand, and you’ll smile. And I’ll smile..

And I’ll tell you “I strayed away”, and you’ll tell me “But you still love me, more than any other”..

You’ll tell me that I understood you rightfully, and i’ll tell you that I made sure of that for my sake before it was for yours..

Someone will yell from behind me: “He’s not one of your followers!”. And you’ll peacefully smile and say: “When was i ever seeking followers more than believers?”

And i’ll rush and say: “I was never a follower”, and you’ll pat on my shoulder and say: “i understand that.. i understand that..”

They’ll wonder in suspicion on our long stand together, and our longer chats together, and they’ll bad word me specifically.. Those envious..

But you’ll see it clear on their faces, and Allah truly inspired you to do so, and you’ll preach them: “Oh those of you who believed by saying, not by doing: true belief is not in your hearts. Those who did the good deeds is a brother of mine, and those who loved people and loved kindness i’ll love them back..”

And some of their faces will turn, and darken in anger or confusion, and you’ll whisper to me: “that’s why i loved you more than any one other..”

And i’ll try to preach them like you do, but you’ll stop me out of pity and say: “That won’t do any good, Hamza, no use of it. They won’t accept you like this.. Neither the Christians nor the the Jewish will take you as their own, either, until you believe in what they believe..”

and i reply “Not even the muslims?”

To which you’ll answer “not even the muslims..”

I’ll shake your hands when the sun sets on your day of birth. And you’ll grip harder on my hand as you say: “Be to your people as i was to mine..”

I won’t promise you that, but i promise you i’ll be a symbol and a role model always.. always.. and the sun will set.. and you’ll wave your hands at me from a far, as you disappear into the horizon..

-Hamza Kahgari

3 thoughts on “Original Context of Tweets النص الاساسي للتغريدات”

  1. أهذا الكلام يُفْهَم منه ما يستحق المساءلة، ناهيكم عن العقاب ؟ عجباً لقوم لا يعلمون، والأعجب عدم إرادتهم أن يعلمون، معظم المسلمين ‘يخافون’ أن يستخدموا عقولهم؛ فلو كان استخدمها من سمع أو قرأ لحمزة، لكان أدرك كم يحب الرسول عليه الصلاة والسلام ، فلا حول ولا قوة إلا بالله

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.